لَوَ انَّ الطَّيرَ يعلمُ كَم شجاني
ويَدري أنَّ أشواقي تُجدَّدْ

وذكرى وَصلِنا تهفو وُلوعاً
إلى مَغنى الحبيبِ ومَن تَودَّدْ

وأنَّ الوجدَ في كبدي تَلظّى
سعيراً أجَّجَ الذكرى وأوقَدْ

وينكأُ في زوايا القلبِ جُرحاً
تُعالجُهُ السِّنونَ وقد تمرّدْ

وأنَّ الشدوَ مَحزونٌ يعاني
من الذِّكرى البعيدةِ ما تَبدَّدْ

ومَفتونٍ بذكرِ الحبِّ يُغري
بنا الشَّوقَ القديمَ وليس يَخمَدْ

يُهيّجُ في الحَشا منّي القوافي
فتَسري في انطلاقٍ لا يُقيَّدْ

فتسكُبُها طيورُ الرَّوضِ لحناًً
يُغنّيه الربيعُ هوىً مُردَّدْ

يمسُّ النبضَ في قلبي فيَنضو
مشاعِرَه الحبيسةَ ما تَجلّدْ

وتهتزُّ الروابي مائساتٍ
وقد رَقصَ الجمالُ بها وأَنشدْ

وتُشجينا النسائمُ حين هبَّتْ
تُدغدغُ ماضياً ولّى وأَبْعدْ

لَوَ انَّ الطيرَ يدري كلَّ ما بي
على جمرِ الأسى ما كان غَرّدْ

ولكنّي وإن عُذّبتُ أهفو
وأَرجعُ للهوى والعَوْدُ أحمدْ

فلا تحبِسْ - أيا طيرُ - الأغاني
فشَدْوُ الحبِّ مَوصولٌ مُخلَّدْ


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر