وغداً تأكُلُنا الأرضُ التي
قد غلبناها سنيناً ولَّتِ

بعد أنْ تُكسَرَ منّي آلتي
فيضيعُ اللحنُ بالعمرِ الحزينْ

وقتَها تبكي على روحي الحياةْ
بعد أن تُسلَبَ من جسمي الحياةْ

إذ يقيني أنَّ وعدَ الحيِّ آتْ
وظنوني خُلِّيَتْ طولَ السنينْ

سوف نمضي لستُ أدري أين ما
قصدُنا بالسّيرِ حتى أينما

كلُّ ما زاد بقلبي أيْ.. نَما
عِلمُه الخالدُ ذيّاكَ الدفينْ

وغداً يحزنُ قلبي والوصالْ
بعدما بالحبِّ قد جال وَصَال

سوف يبكي عشقُنا حبلَ الوصالْ
بعد أنْ بُتَّ بنأيِ العاشقينْ

لستُ أدري نلتقي بعدئذٍ
أم أُوارى لا أرى بعدُ إذنْ

لا ولا يُسْمحُ لي بعدَ إذنْ
بوصال فيُعنّيني الحنينْ

وسيبقى ذكرُنا يا ويلَنا
بعدَنا رمزاً لهم سُوِّي لنا

ويقول الحبُّ حزناً وَيْ لنا
إنّ ذكراكم سَمَتْ للخالدينْ

كم وكم باع قلوباً واشترى
غيرَنا أخرى وباهى إيشْ ترى

قلتُ أستنكر هذا: عِشْ ترى
عجباً فالحبُّ يهوى المخلصينْ

يا تُرى من ذا الذي أوصلَنا
لحبيبٍ حبُّه أوصى لنا

نعشقُ الحبَّ وقد أوصلنا
ذلك العشقُ إلى مُرِّ الأنينْ

يا إلهي عُمرُنا جِدُّ قصيرْ
وفؤادي للهوى دوماً قصيرْ

فأنا بالنوح كالوُرْق أصيرْ
طائراً أبكي وِصالَ المغرمينْ

سرمديُّ العشقِ قلبي أبدا
سوف لن ينسى مُحِبّاً أبدا

قد علا وجهي شحوبٌ وبدا
فليكنْ.. هذي سِماتُ الوالهينْ

يا إلهي مُرّةٌ هذي الدُّنى
تُتعب القاصي وتُدمي من دنا

أتُرى العشقُ بعمرٍ مَدَّنا
أم تُرانا قد ثوينا في سُكونْ

إنه الموتُ الذي ننتظرُ
ثم يأتي بعدنا المنتظَرُ

ونرى الحكمةَ فيمن نظروا
إنّه اليومُ الذي فيه اليقينْ


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر