وصفراء بكرٍ ، لاقذاها مغيَّبٌ

لـ ابن الرومي، بواسطة مرزوق العرجاني، في غير محدد،


التقييم 2.4/5
وصفراء بكرٍ ، لاقذاها مغيَّبٌ
ولاسر من حلّت حشاه مكتَّم
ينمُّ على الأمرين فرطُ صفائها
وسوْرتِها حتى يبوحَ المُجمجم
مذاقٌ ومسرى في العروق كلاهما
الذّ من البرء الجديد وأنعمُ
اذا نزلت بالهمّ في دار أهله
غدا الهمُّ وهو المرهَق المتهضَّم
أقامتْ ببيتِ النارِ تسعين حجة ً
وعشراً يُصَلَّى حولَها ويُزمزَم
سقتني بها بيضاءُ ، فوها وكأسها
شبيها مذاقٍ عند من يتطعمُ
ينمُّ على الأمرين فرطُ صفائها
ترقرق دمعاً ، بل ثغور تبسَّم
يضاحك روقَ الشمس منها مُضاحِكٌ
مدامعه من واقع الطلّ سُجَّم
كمستعبرٍ مستبشرٍ بعد حزنه
لبيْنِ خليطٍ قوّضوا ثم خيَّموا
ينمُّ على الأمرين فرطُ صفائها
ربيبُ الفيافي والربيب المتوَّمُ
اذا نصبا جيديهما فكلاهما
سواءٌ وأبريق لديَّ مفدَّم
ثلاثة أظبٍ نجرُها غير واحدٍ
لذي اللهو فيها كلها مُتَنَعَّم
غزال ، وأبريق رذومٌ ، وغادة
لتَفتَرَّ عنه في مواطن جَمَّة ٍ



تبليغ عن مشكلة في القصيدة