طلب #266

بواسطة ابراهيم امين،

رسالة من المنفى فلسطين تتحدث فى مضجعى أفواهٌ ترضع مِنْ أثدائى نادانى غزالٌ ذئبٌ نادانى غرس نابه فى أفواههم بُلفور عصفور نارٍ غرّد فوق أوكارى أكون قربان أدرانهم ؟ أم ترياق أسقامهم؟ أم حِمىَ ظهورهم ؟ تعالىَ نعيق العقبان صَمّ آذان السحاب وأنا الظامئة فى قيعان محيطاتى **** شفق الشمس دماء عروقى
نص الرد

اهلا وسهلا بك، نتمنى تسجيل عضوية للمشاركة لكي لا تخفى الرسائل الجميلة منك

© 2004 - 2018 - موقع الشعر