الضاد بين عدوٍ وصديق! (يقول الدكتور محمد محمد حسين: "ليس الخطر في الدعوة إلى العامية ولا في الدعوة إلى الحروف اللاتينية ولا إلى إبطال النحو وقواعد الإعراب أو إسقاطها ؛ وإنما الخطر في هؤلاء العُتاة الذين يعرفون كيف يخدعون الصَيد بإخفاء الشِراك. إن الخطر الحقيقي هو في الدعوات التي يتولاها خبثاً الهدامون مِمَن يُخفون أغراضهم الخطيرة ويضعونها في أحب الصور إلى الناس ولا يطمعون في كسب عاجل ، ولا يطلبون انقلاباً كاملاً سريعاً. إن الخطر الحقيقي هو قبول (مبدأ التطوير) نفسه ؛ لأن التسليم به والأخذ فيه لا ينتهي إلى حدٍ معين أو مدىً معروف يقف عنده المتطورون ، ولا ريب أن التزحزح عن الحق كالتفريط في العِرض.) ومن هنا كتبت هذه الخواطر في الدفاع عن العربية لغة القرآن والسنة!)

© 2022 - موقع الشعر